This Blog is also available as an RSS Feed

General

سحر تاسيلي نجير

تحكي لنا كهف فن ما قبل التاريخ الكثير عن أسلافنا وعن ماض الأمة الغابر والمجيد. رغم إن الجزائر هي أمة ممزقة اليوم، غارقة في فساد إداري وأصولية تاسيلي نجير تحكي لنا عن مجدها الذي يتمنى الكل العودة إليه. فالرسومات تعود إلى ستة آلاف سنة قبل الميلاد، وتصور الحقيقة الأثرية لحياة مزدهرة في الصحراء.

فتضاريس الأرض التي تحيط بتاسيلي هي مدهشة وعجيبة مثل رسومات الكهف – كتل كبيرة من الحجر الرملي وهي منقوشة برسومات غامضة توحي وكأنها من كوكب آخر. فهذه الرسومات دليل واضح على مدى تقدم الصحراء عبر القرون. فقد كانت تتوفر على الكثير من البنايات والماء وحيوانات أخرى من غير العقارب والأفاعي التي ما تزال موجودة. وقد أبعدت مظاهر العنف المدينة عن معظم طرق السياح. فهناك طريق من تونس وطريق آخر من الجزائر العاصمة وضواحي المنطقة جد هادئة.

تقع تاسيلي نيجير حوالي 500 متر فوق مستوى الصحراء، وتعتبر الكهوف جزء كبير من الهضبة، ويقوم الزوار بالحدود بالأقدام أو بواسطة الحمير للتبضع أو التخييم. فلا يوجد لحد الآن أي طريق سيار، فعدم توفر المرافق الأساسية. والتغيرات الحرارية الشديدة تجعل القيام بالزيارة مناسب فقط للشباب أو لقوي الجسد. ومع ذلك فهي تحكي قصة جميلة من الصور الطبيعية القاسية وتقدم التجربة التي تدوم مدى الحياة.

وقد منحت اليونسكو لتاسيلي صفة تراث عالمي ولكن هناك المزيد يلزم ليجعل المنطقة وجهة للسياح.

 



User Comments & Reviews: 0 Comment(s)





Combine Flights?













New Business Users, read more and join on the Business Affiliates page.

New Individual Users, join on the Forum Users Registration page.