This Blog is also available as an RSS Feed

General

قصة تيمكاد

لقد سيطرة البرابرة والعرب على تاريخ الجزائر، لكن تتوفر كذلك على بقايا الحضارة الرومانية. تيكماد تتميز بمنظر جميل هائل يجعل المدينة جديرة بالزيارة. فكل المنطقة تقع نحو ألف متر فوق سطح البحر ولهذا فهي جميلة حتى في الصيف ضواحي تيكماد منعزلة، وتعطي نموذجا في فوائد المحافظة، حيث كانت فيما مضى مركزا اقتصاديا مزدهرا. لكن بعض أطول بناياتها مازالت تبدو جلية مثل قوس النصر. أرواح البرابرة يجب أن تشعر بالندم وذلك بوضعها النفايات في تيكماد وبذلك يدمرون هذا الموقع الثمين.

كثير من الندم الحديثة تفتقد إلى قلة بصيرة الذين بنوا تيكماد وهذا ينطبق حتى على مدينة بافنا والتي يستعملها الزوار كمحطة عند زيارة تيكماد.

الجانب الآخر المثير في المدينة هو كيف تم تحصين المدينة من الرومان ضد البربر، كما تتوفر على مسرح حيث تعرض الفنون، ومن المفارقات أن المسرح لا يزال يستعمل حتى اليوم وهو من أهم الجوانب المميزة في زيارتك لتيمكاد.

الزوار المهتمين بعلوم الأحياء قد يكتشفون التنوع البيولوجي والزراعي لمدينة تيمكاد. اليوم تعتبر الصحراء أكبر رابح إلى جانب البرابرة، الأرض المحيطة بتيمكاد استفادت من ذوبان الثلج من الجبال والتي كانت في ما مضى مليئة بالنباتات والحيوانات ومناسبة لزراعة مجموعة من المحاصيل. ويعتبر فقدان الغطاء الشجري السبب الرئيسي لاختفاء بعض الكائنات، والواقع المأساوي الحالي، وتبدو تيمكاد رمز للمأزق الذي تجد الجزائر نفسها فيه اليوم.

 



User Comments & Reviews: 0 Comment(s)





Combine Flights?













New Business Users, read more and join on the Business Affiliates page.

New Individual Users, join on the Forum Users Registration page.