+ Reply to Thread
Page 5 of 9 FirstFirst ... 3 4 5 6 7 ... LastLast
Results 29 to 35 of 59
  1. #29
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    Jeudi 18 Mars 2010 -- Après la pluie , le beau temps sinon après l'euphorie, la gueule de bois. En quelques jours seulement le prix du sucre a chuté. Qui l'aurait imaginé . La dégringolade des cours du sucre s'est accélérée . Une chute spectaculaire depuis une semaine. Cette semaine, le sucre blanc livrable en mai ne valait plus que 528 dollars la tonne à Londres, contre son record de 767 dollars fin janvier. Quant au sucre brut, il fondait bien en dessous du seuil symbolique des 20 cents la livre à New York, alors qu'il avait atteint 30 cents 40 début février, un niveau inégalé depuis janvier 1981! Moins 5% en une journée, moins 30 à 40% en deux semaines. Le sucre subit la plus forte chute du CRB, l'indice de référence des matières premières. Mais que s'est-il donc passé après la hausse vertigineuse des mois passés ? Les stocks mondiaux sont pourtant toujours aussi bas, du fait d'une très mauvaise récolte de canne à sucre au Brésil et en Inde, les deux premiers producteurs mondiaux. L'Inde, qui n'a produit que 14 millions de tonnes en 2008-2009, se voit même contrainte d'importer 6 millions de tonnes de sucre blanc, cette année. Le Pakistan, le Bangladesh, l'Iran, sont également aux achats. Sans compter les autres importateurs traditionnels d'Afrique, du Moyen-Orient, d'Asie et la Russie qui vont fatalement se tourner vers le marché mondial. Cette tension entre une offre restreinte et la demande en hausse, qui a fait grimper les cours jusqu'à présent, est toujours d'actualité. Mais il a suffi d'un chiffre en provenance de l'Inde pour inverser brutalement la tendance des cours : selon les producteurs indiens de sucre, la récolte 2009-2010 serait un peu moins mauvaise que prévu, et la prochaine campagne indienne, qui commencera en octobre, s'annonce très bonne. Cette perspective a érodé la confiance qu'avaient les investisseurs, mais aussi les traders, dans le sucre à long terme. Vendant leurs contrats, ils ont entraîné la chute des prix que l'on constate depuis un peu plus d'une semaine. Un mouvement purement spéculatif, donc, mais qui commence à avoir un impact sur le marché physique, avec les premières annulations de transactions de la part des acheteurs. L'Inde aurait ainsi reporté l'acquisition de 100 000 tonnes de sucre blanc. Quant aux confiseurs et aux fabricants de boissons, ils retardent leurs achats. Tous les acteurs du marché sucrier attendent l'arrivée imminente du sucre brésilien, mais la récolte de la canne qui, normalement, bat son plein à cette période de l'année, a pris du retard, du fait des pluies. Les cours du sucres continueront encore à jouer au yoyo. Le comble dans cette histoire c'est que , les stocks mondiaux de sucre sont toujours au plus bas. Situation paradoxale induite par la spéculation. C'est la magie des produits boursiers !

  2. #30
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    TUNIS, March 18, 2010 (Reuters) - Tunisia has bought 14,000 tonnes of Algerian white sugar for delivery in May, an official source told Reuters on Thursday. The official, speaking on condition of anonymity, did not give further details such as the purchase price. The north African country paid $690 per tonne in a purchase of white sugar announced at the start of the month. Cevital, Algeria's biggest sugar refiner, said last September that it was doubling its annual production capacity to 1.8 million tonnes. It imports most of its raw sugar from Brazil.

  3. #31
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    لم يعد سكان المناطق الحدودية الغربية يأبهون بسعر السكر الذي تستورده الجزائر والذي بلغ 100 دينار للكيلوغرام في الكثير من المناطق عبر القطر، وهذا بعدما صاروا يقتنونه من المغاربة على مستوى الشريط الحدودي بقيمة تتراوح ما بين 55 و60 دينارا للكيلوغرام.

    أصبحت الحدود الجزائرية المغربية قبلة لسكان مناطق ''السلك'' كما يسميها البعض، للهروب من الأسعار الملتهبة التي تشهدها المواد الواسعة الاستهلاك بالجزائر، بسبب انخفاض أسعارها بالجهة المقابلة المطلة على بلدتي وجدة وأحفير المغربيتين. وكانت البداية مع الطماطم التي غزت أسواق ولاية تلمسان وحتى وهران، بشكل لافت للانتباه. هذه الأخيرة التي اشتراها الجزائريون من المغاربة وقتما كان سعرها في الجزائر 80 دينارا، بقيمة 20 دينارا على الخط الحدودي لتسوّق في المدن الداخلية بأربعين أو 50 دينارا.

    وجاء بعدها دور ''البرتقال البركاني''، النوعية التي اشتهرت بها مدينة ''بركان'' المغربية التي لا تبعد كثيرا عن مدينة ''أحفير'' المتاخمة للحدود الجزائرية في الجهة المقابلة لقرية ''بوكانون'' الجزائرية. وبما أن أسعار المواد الغذائية المهربة من المغرب، أصبحت أقل ثمنا من نظيراتها في الجزائر، فإن ارتفاع سعر السكر محليا فوق سقفه بنسبة مائة بالمائة أو أكثر، حيث يتراوح اليوم ما بين 95 و100 دينار، أحدثت شرخا في ميزانية الجزائريين متوسطي الدخل، دفع بالمواطنين الذين لهم علاقة مع جيرانهم المغاربة إلى مطالبتهم بتزويدهم بهذه المادة، سواء من أجل الاستهلاك الخاص أو بهدف تسويقها للتجار في مدن أخرى بدءا من الحاجة مغنية، خاصة وأن سعر السكر الوافد من المغرب لا يتعدى ثمنه 70 دينارا عند التجار الجزائريين.

    وتساءل كثير من المواطنين، الذين لم يلاحظوا فرقا في النوعية، كيف أن السكر المغربي يباع بالسعر المشار إليه سالفا، في الوقت الذي يُستورد هو الآخر من الخارج ويخضع للسعر الذي تحدده السوق العالمية، وكيف يصرح مستوردو السكر ''الجزائري'' أنه يصل إلى الميناء بقيمة 70 دينارا، ويباع على الحدود بأقل من ذلك.

  4. #32
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    Merouane Mokdad :


    Dimanche 28 Mars 2010 -- Le patron de Cevital Issad Rebrab regrette certaines contraintes actuelles qui limitent les projets d'expansion de son groupe. « N’oubliez pas que pour investir, il faut faire sortir les devises. Pour cela, il faut une autorisation de la banque d’Algérie. Nous avons plusieurs projets d’investissement à l’extérieur mais malheureusement nous n’avons pas obtenu les autorisations de banque d’Algérie même pour des projets qui accompagnent nos exportations », a-t-il ainsi déclaré en marge d'une cérémonie à Alger sur la signature de contrats dans le secteur immobilier. Issad Rebrab évoquait également des projets de développement de culture de canne à sucre pour ne plus dépendre des importations. Il a également évoqué le problème de la disponibilité des terres pour mener à bien un tel investissement. Pourtant, « tous les projets que nous déposons vont dans le sens de l'intérêt de l'économie nationale », a-t-il justifié.

    Concernant les prix du sucre, le patron du groupe Cevital prévoit une baisse d’ici la fin 2010. « La tendance est à la baisse. Il n'est pas possible de savoir de combien pour l’instant. (...) Les prix fluctuent chaque jour. Mais, nous pensons qu’à partir de la fin de l’année nous connaitrons une tendance à la baisse et un retour à la normale », a-t-il déclaré. Selon lui, cette baisse a commencé ces derniers mois sur les marchés mondiaux. Depuis janvier 2010, les prix du sucre se sont envolés atteignant les 90 dinars le kilo. Une hausse qui entraîné celle de certaines boissons et produits agroalimentaires. Issad Rebrab, dans une interview à TSA le mois dernier, avait pourtant précisé que Cevital n’avait pas répercuté la hausse des prix du sucre sur le marché mondial sur les producteurs algériens de boissons.

  5. #33
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    Rafik Tadjer :


    Jeudi 8 Avril 2010 -- Le sucre importé d'Europe sera désormais vendu aux enchères. C'est ce qu'a indiqué le ministre du Commerce El Hachemi Djaaboub, cité jeudi 8 avril par la Radio nationale. Un décret interministériel sera publié en ce sens en juin prochain. Les contingents de sucre importés auprès de l'Union Européenne seront vendus aux enchères afin de réguler les prix sur le marché national. Chaque année l'UE exporte 150.000 tonnes de sucres sans droit de douanes, selon l'accord d'association avec l'Algérie en 2005. Jusqu'ici la répartition de ce contingent se faisait selon la règle du premier arrivé, premier servi entre les importateurs. Or, ce sucre était revendu au même prix que le sucre non exempté de droits, permettant ainsi de grands bénéfices à ces importateurs. Les dispositions du nouveau décret, prévoient donc l'obligation des importateurs à vendre aux enchères les quantités de sucre importé, dans le cadre du contingent avec l'UE, à un prix inférieur de l'ordre de 20% au minimum du prix du sucre importé auprès d'autres régions ou hors-contingent UE, le différentiel du prix sera versé au Trésor public.

  6. #34
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    تأثرت أسعار السكر محليا بتراجعها في الجزائر إلى مستوى 90 دينارا للكلغ، بدل 96 و100 دينار بداية السنة الحالية، بعد أن فقد مستوى سعر الطن في السوق الدولية حوالي 40 إلى 45 بالمائة من قيمته مقارنة ببداية السنة الحالية.

    وبعد أن شهد سعر السكر ارتفاعا كبيرا خلال شهري ديسمبر 2009 وجانفي 2010 وصف بالقياسي، عادت الأسعار إلى الانخفاض بصورة كبيرة؛ حيث فقد متوسط سعر السكر الأحمر نسبة 45 بالمائة منذ نهاية جانفي 2010؛ فقد انتقل من 660 دولار إلى 365 دولار للطن. واستمر التراجع إلى حدود 350 دولار للطن. وهذه المادة تستورد كثيرا بالجزائر كمادة نصف مصنعة يتم تحويلها إلى سكر أبيض قابل للاستهلاك. أما السكر الأبيض فقد تراجع من 759 دولار إلى 474 دولار للطن، ثم استمر التراجع عموما في الأسواق الدولية.

    ويأتي التراجع الكبير رغم النقص المسجل في الإنتاج؛ حيث تمت إعادة النظر في كميات محصول 2009 إلى 2010 ما بين 7.5 إلى 12 مليون طن، وتسجيل مستويات منخفضة للمخزون العالمي. ولكن مع توقع تحسن الإنتاج المقبل لعام 2010 إلى 2011 مع ارتفاع إنتاج البرازيل إلى 40 مليون طن والهند ما بين 25 و26 مليون طن، ساهم في طمأنة السوق وانخفاض الأسعار.

    هذا الانخفاض ساهم في التأثير على الأسعار المحلية وفي العديد من البلدان العربية كما بيّنته إحصاءات وزارات التجارة لهذه البلدان، من بينها الجزائر التي بلغ سعر السكر فيها حدود 100 دينار للكلغ في البيع بالتقسيط، ليعود إلى التراجع بفعل التطورات الجديدة إلى حدود 90 دينارا للكلغ حاليا، وهو متوسط يعكس التطور الإيجابي للأسعار خارجيا.

    كما يأتي هذا التطور قبل تطبيق تدابير جديدة ترمي إلى ضبط مستوى أسعار السوق المحلي لعدد من المنتجات مع مستوى أسعار السوق الدولية، مع تحديد سقف أدنى وأقصى لا يمكن تجاوزه. فضلا على الاستعداد ابتداء من 2011 لإعادة النظر في نظام ''فيفو'' الذي كان يسمح فقط لعدد من المتعاملين بالاستفادة من الكمية السنوية الآتية من الاتحاد الأوروبي، 150 ألف طن، المعفية من الرسوم الجمركية.

    وكل هذه التطورات ستجعل أسعار بعض المواد، منها السكر، تتطور وفقا لتقلبات السوق ولكن في نطاق وحدود يتم ضبطها أيضا، لتفادي كافة أشكال المضاربات التي تعرفها السوق الجزائري مع نقص الرقابة والضبط والتنظيم وغياب قنوات وشبكات توزيع مضبوطة ومنظمة ومساحات كبرى للتوزيع والتسويق، التي غالبا ما تساهم في ضبط وتنظيم السوق. إلى جانب قلة التعامل بالفوترة. هذه العوامل هي التي كرست تباينا في الأسعار بين ذلك المعلن رسميا ومختلف المتعاملين والتجار في مناطق متعددة؛ حيث يتباين سعر السكر مثلا من منطقة إلى أخرى بمستوى يصل أحيانا 05 و07 دنانير.

  7. #35
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    استبعد الرئيس المدير العام لمصنع تكرير السكر بفالمة، السيد بارش عيسى، في حديثه لـ''الخبر'' ترقب زيادة في سعر مادة السكر خلال فصل الصيف، بالنظر إلى بعض المؤشرات الواردة من البورصات والمنظمات العالمية. واعتبر ما وقع نهاية السنة الماضية ''حدثا استثنائيا''، مطالبا وزارة التجارة بإعادة النظر في عملية الاستيراد وفقا لنظام ''فيفو''.

    واعتبر السيد بارش نظام ''الكوطات'' المعروف ''فيفو''، الذي يترجم عبارة ''من يصل أولا يحوز كل شيء''، من بين أكبر العوامل التي ألحقت ضررا بالمؤسسات المنتجة للسكر، فبمقتضاه تحصل الدولة على كمية 150 ألف طن سنويا من المادة الجاهزة، وتكون معفاة من التعريفة الجمركية. والإشكال، حسبه، يكمن في كونها مفتوحة لجميع المتعاملين الذين يحوزون على سجلات تجارية. وهذا ما فرض سياسة ''الاحتكار'' من قبل عدد قليل من المتعاملين، وسمح لهم بفرض هيمنتهم على السوق وهو ما يهدد حسبه الشركات المنتجة للسكر.

    وقال في نفس السياق أن المستوردين للسكر خارج هذه الكمية المعفاة، يسددون ما بين 30 إلى 40 في المائة من الرسوم، كما أن المنتجين المحليين الثلاثة يجبرون حسبه، على دفع نسبة 5 بالمائة كرسم على المادة الأولية الخام ''السكر الأحمر''. وهو ما جعله يقول بأن نظام ''فيفو''، لا يقوم على ضوابط موضوعية، إذ من غير المنطقي حسبه، أن يعفى التجار من الرسوم الجمركية، ويتكبد المنتجون تعريفة على المادة الأولية، وتكاليف أخرى.

    وفضل محدثنا، حيال ذلك أن تعيد الدولة النظر في عملية الشراكة وفقا لهذا النظام، والرسم على القيمة المضافة المقدرة بـ17 بالمائة، ومسألة دعم الدولة لمادة السكر، باعتبار أنها أول من يتضرر منها بإلغائها الرسوم الجمركية لـ150 ألف طن من المنتج المستورد. ومن زاوية أخرى سيتسبب حسبه، في انفلات السوق بفتح المجال لتهريب المادة إلى الدول المجاورة، وسيفرز مجددا مشكلة ندرة داخل السوق المحلية، والحل بالنسبة له يأتي من طريقين بإعادة النظر في التعريفة الجمركية، وتحديد القيمة المضافة بمبلغ رمزي.

    وبالنسبة لعملية المضاربة بسعر مادة السكر التي تعتبر من المواد واسعة الاستهلاك، قال المتحدث إن المصنع الذي يستورد 90 ألف طن من ''السكر الأحمر'' سنويا، وتصل كمية المادة المعاد تكريرها يوميا في الوقت الحالي بـ 250 طن، ويترقب السنة القادمة رفعها إلى 300 طن/ يوميا، يقوم على إنتاجها 310 عامل لتغطية معدل 10 بالمائة من طلبات السوق الوطنية، لا يحوز الآليات الكفيلة بضبط السوق، الذي يتعامل فيه مع باعة الجملة والتجزئة ومصانع ومؤسسات شتى، وحالة تعدد الأطراف هذه هي ما أفرز انفلات السعر الذي تجاوز في وقت مضى 100 دج للكيلوغرام. ومع ذلك أكد مرارا بأنه متفائل باستقرار السعر بعدما وصل سعره سقفا لم يبلغه منذ قرابة 28 سنة.

    ومن جهة أخرى، ربط ذات المسؤول معطيات سعر السكر بالبورصة العالمية التي وحدها من يحدد السعر، وبالزيادة في قيمة العملة الصعبة، التي يقرّرها البنك المركزي الجزائري، لتبقى المشاكل الأكثر أهمية للمنتجين تنحصر في التعريفة الجمركية المفروضة على استيراد المادة الأولية الخام ''السكر الأحمر''، والرسم على القيمة المضافة المقدّر بـ17 بالمائة، والتي قال أن أية زيادة يتحمل تبعاتها ''المستهلك الأخير'' أو المواطن.

+ Reply to Thread
Page 5 of 9 FirstFirst ... 3 4 5 6 7 ... LastLast

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts