+ Reply to Thread
Page 3 of 3 FirstFirst 1 2 3
Results 15 to 17 of 17
  1. #15
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

  2. #16
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    Mercredi 24 Décembre 2008 -- L'Algérie n'est pas prête à placer ses réserves de change qui avoisinent 138 milliards de dollars dans des fonds souverains, a déclaré mercredi le premier ministre Ahmed Ouyahia.

    "La responsabilité de l'Etat implique de réfléchir sur les conséquences d'une telle mesure qui risqueraient de coûter au Trésor public des pertes considérables", a déclaré M. Ouyahia devant les membres du Conseil de la Nation. "Nous ne pouvons comparer nos réserves de change estimées à 138 milliards de dollars à celles de la Chine, du Japon ou des pays du Golfe", a-t-il dit.

    Le président du Forum des chefs d'entreprises (FCE) Réda Hamiani a proposé le 3 décembre à Alger la création d'un fonds souverain qui serait alimenté par une partie des recettes pétrolières pour acquérir à l'étranger des entreprises fragilisées par la crise économique mondiale. Les recettes pétrolières de l'Algérie devraient atteindre 76 milliards de dollars en 2008, selon les prévisions officielles.

    Le ministre de l'Energie et des mines Chakib Khelil avait évoqué en juin la possibilité pour l'Algérie de se doter de fonds souverains dans quatre à cinq ans.

  3. #17
    Guest 123 is offline Registered User
    Join Date
    Jan 2006
    Posts
    0

    دافعت الجزائر عن صحة موقفها الرافض لإنشاء صناديق سيادية، رغم أن عديد الخبراء ظلوا إلى غاية ظهور الأزمة المالية العالمية الحالية يوصون بإلحاح بهذه الخطوة. وأوضحت أن التدابير المتخذة من قبل الحكومة في إطار التجارة الخارجية والشراكة والاستثمار الأجنبي ''لا تؤثـر البتة في ما توفره الجزائر من جاذبية واستقرار لفائدة المستثمرين''.

    ذكرت الجزائر، أول أمس بموسكوكا (كندا) في مذكرة قدمتها حول نشاط الجزائر ضمن الشراكة بين إفريقيا ومجموعة الثمانية، في إطار الحيز المخصص لإفريقيا في قمة مجموعة الثمانية، أن ''منطق الحذر والتسيير العقلاني هذا جعل الجزائر تستبعد خيار إنشاء صندوق سيادي رغم أن عديد الخبراء ظلوا إلى غاية ظهور الأزمة المالية العالمية الحالية يوصون بإلحاح بهذه الخطوة.

    كما أشارت أن الإجراءات الجديدة التي اتخذت من أجل التكفل بمصالح البلاد على المديين المتوسط والبعيد والمتعلقة بالنظام المطبق على الاستثمارات الأجنبية والتعديلات التي أدخلت عليه ''لا تؤثـر البتة فيما توفره الجزائر من جاذبية واستقرار وأمن للمستثمرين للمستثمرين الذين لم يلاقوا عموما أي صعوبة في التأقلم مع النظام الجديد''.

    من جهة أخرى أوضحت الجزائر في ذات المذكرة أن الإجراءات التي اتخذتها بخصوص الاستثمارات الأجنبية تهدف إلى ''فتح النقاش مع شركاء الجزائر بغرض تأجيل رزنامة تفكيك جمركي يبدو أن التطورات الخارجية المتلاحقة قد تجاوزته''، وهو المطلب الذي عرضته يوم 15 جوان الجاري على مسؤولي اللجنة الأوروبية ولقي تجاوبا حسب وزير الخارجية مراد مدلسي لدى الطرف الأوربي.

    أبعد من ذلك قالت الجزائر إن ما ألهم التغييرات التي تم إدخالها على مسعاها هو ''ترقية اقتصاد ينبغي أن يرتكز من الآن فصاعدا على ديناميكية المؤسسات الجزائرية من القطاعين العام والخاص على حد سواء''، مبرزة في هذا الصدد بأن ''الأولوية تتمثل في إعطاء نفس قوي لإنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والحرص على ضمان أمنها الغذائي، ومن ثمة ستبقى الفلاحة تستفيد من الدعم اللازم حتى تؤتي برامج التنمية الفلاحية المتتالية المنفذة منذ عقد من الزمن أكلها بالتمام والكمال''.

    وتم التطرف في المذكرة أيضا إلى أن الإصلاحات الجارية منذ عام 2000 قد ''سمحت بتطهير إطار النشاط السياسي والاقتصادي وإطار الحوار الاجتماعي في البلاد. وبعد إشارتها إلى مخطط الإنعاش والنمو السابقين، جاء في المذكرة المعروضة أمام قمة مجموعة الثمانية بكندا أن المخطط 2010 - 2014 فضلا عن مواصلة تحديث الهياكل القاعدية المادية اللازمة لازدهار النشاط الاقتصادي سيخصص 40 بالمائة من موارده للتنمية البشرية''.

    ومن هذا الباب وجهت الجزائر دعوة إلى شركائها بأنها ''تنتظر منهم الكثير في مرحلة تعزيز دينامكيتها الاقتصادية والاجتماعية هذه''.

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts