Announcement

Collapse
No announcement yet.

Sexual assault and rape in Algeria: Over 1,000 victims recorded per year

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • Sexual assault and rape in Algeria: Over 1,000 victims recorded per year


    July 24, 2007 -- More than 1,000 sexual assaults on women and children are recorded per year, according to the National Gendarmerie services. Experts say that these figures do not reflect the reality because many victims do not reveal what is considered to be a “shameful crime” in Algerian society.

    Authorities have taken measures to face the phenomenon but they were not implemented. The situation of victims of terrorism has not been settled yet.

    According to a survey made by the National Gendarmerie, over 1,153 sexual assaults on women and 5 to 10-year-old children were reported in 2006. 1,969 persons were raped, most of them minors.

    More than 113 persons were victims of incest between 2000 and 2006. This kind of crimes constitutes a taboo subject in Algeria. The phenomenon has increased by 133 percent over 2005. Some 285 people were arrested of whom some were fathers, brothers, brothers-in-law and even mothers.

    Between 1987 and 1997, twenty five incest-related cases were handled in courts. Twenty cases were recorded between fathers and their daughters, three others between mothers and their sons and 2 cases between brothers.

    The same survey points out the infiltration of the phenomenon of homosexuality in Algerian society. The National Gendarmerie services handled the cases of 665 victims and 1,330 suspects in the last six years. This phenomenon is not as widespread as immoral acts such as sexual advances, said the report.

    More than 232 immoral acts were found out in 2006 while 747 acts were recorded between 2000 and 2006.

    Over 6,841 persons were victims of sexual assaults in the last years. Among them 4,835 were underage and 208 were old women, according to the survey.

    Most of the criminals are between 19 and 28. In 2006, 1,087 suspects went to jail. This rate is the highest one recorded in the last six years.

    Men also are victims of sexual assaults. The survey indicates 2,961 male victims.

    The phenomenon spreads much more in eastern wilayas (provinces) by 31, 32 percent. In Setif, 316 cases were reported.

    The National Gendarmerie services mentioned statistics from the national institute of public health that led a national investigation on violence against women in Algeria. About 5 percent of such violence is sexual assaults.

    Six thousand women were raped by terrorists between 1991 and 1998, said the security report.

    In 2004, the listening centre of the Algerian workers’ union received a large number of calls (338 calls) from women complaining about sexual harassment in the workplace.

    Yet, there are no concrete measures to settle this situation. On many occasions, the problem of violence against women, especially sexual violence, is raised without tangible action.


  • Guest 123
    replied

    أصدرت محكمة الجنايات بمعسكر، حكما بـ5 سنوات سجنا نافذا على متهم بالاعتداء الجنسي على طفل في الخامسة من العمر بإحدى بلديات جنوب معسكر الصيف الماضي. وقد التمس ممثل النيابة حكما بـ10 سنوات سجنا نافذا ضد المتهم المقيم بولاية سعيدة والبالغ من العمر حوالي 20 سنة بعد ثبوت التهمة ضده. وتعرف الضحية عليه بشكل كامل وبكل التفاصيل، حيث مارس المتهم الفعل المخل بالحياء ضد الطفل الذي لم يتجاوز عمره الخمس سنوات بعد استدراجه عن طريق هاتف خلوي، وسمحت بإدانة المتهم الذي حاول إنكار التهم المنسوبة إليه ومعرفته بالطفل الضحية. وقائع القضية تعود لتاريخ 30 جويلية من السنة الماضية، عندما تقدّم والد الطفل إلى مصالح الدرك الوطني بشكوى تفيد تعرّض ابنه إلى الفعل المخل بالحياء من قبل شخص مجهول الهوية والذي استدرجه إلى مكان معزول ومارس عليه الجنس، الأمر الذي أكده الطبيب الشرعي عند فحصه للضحية، مما دفع بمصالح الدرك بالقيام بتحريات مكثفة للكشف عن هوية المجرم لاسيما بعدما استطاع الطفل تحديد أوصافه كالوشم الذي كان في ذراعه على شكل سيف. وكذا نوع هاتفه النقال الذي استدرجه به بعدما أوهمه بأنه سيمنحه إياه ليلعب به. وكانت مصالح الأمن قد تمكنت من توقيف الجاني في حفل زفاف كان مدعوا له، أين تعرّف عليه الضحية الذي كان برفقة شقيقه ليبلّغا رجال الدرك الذين ألقوا القبض عليه وأحالوا ملفه إلى محكمة الجنايات التي أدانته بخمس سنوات سجنا نافذا.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    Mardi 7 Décembre 2010 -- La cour criminelle de Skikda a prononcé, dimanche dernier, une peine de vingt ans de prison ferme ?* l'encontre d'un jeune homme de vingt-trois ans, accusé de séquestration, torture et viol contre une lycéenne de vingt et un ans. Les faits remontent au 4 juillet dernier, lorsque la victime, N. N., s'est présentée ?* la brigade de la gendarmerie de Collo pour déposer une plainte contre son petit ami, A. D., l'accusant de séquestration pendant trois jours dans un gourbi abandonné dans la localité de Bouzouitna, ?* cinq kilomètres ?* l'ouest de Collo. La victime déclarera également avoir été violée, torturée et mordue par le chien de son bourreau. Cet état lui a valu un certificat d’incapacité de quarante-cinq jours. En effet, lors de sa déposition, la victime a reconnu avoir eu une liaison amoureuse de plus d'une année avec l'accusé, pour lequel elle a fui le domicile familial tout en dérobant les bijoux de famille afin de vivre avec lui. Selon ses déclarations, elle avait déj?* passé une nuit, juste après sa fugue, dans ce gourbi avant de le quitter pour un différend et d'aller vivre, pendant six mois, chez sa grand-mère ?* Skikda. Elle retournera chez l'accusé, le 28 juin, où elle sera séquestrée pendant trois jours. Mais l'accusé, quant ?* lui, a réfuté l'accusation de séquestration et de torture, faisant part de relations sexuelles consentantes. Quant aux blessures sur le corps de la victime, l’accusé les impute ?* sa famille suite ?* sa fugue. Le représentant du ministère public a requis la perpétuité contre l'accusé.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    Mardi 23 Novembre 2010 -- Le réseau algérien pour la défense des droits de l'enfant, Nada, organisera, après-demain jeudi, une journée d'échange et de réflexion consacrée ?* la lutte contre les violences sexuelles ?* l'égard des enfants. Organisée en partenariat, notamment avec la Commission nationale consultative des droits de l'enfant, l'association Meilleur avenir pour nos enfants et l'ONG Acting For Life, cette journée s'inscrit dans le cadre du projet régional de “renforcement des capacités d'intervention et de mise en réseau des acteurs locaux pour la promotion des droits de l'enfant et de la lutte contre l'exploitation sexuelle dans les pays sud de la Méditerranée”. Elle vise ?* approfondir la réflexion sur la base des résultats préliminaires de l'étude portant sur “les besoins en renforcement des capacités des acteurs de la protection de l'enfance en matière de lutte contre les violences sexuelles ?* l'encontre des enfants” réalisée en Algérie, au Maroc, en Tunisie et au Liban, précise la même source.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    ألقت مصالح أمن دائرة حجوط في تيبازة، أمس، القبض على عصابة متكونة من أربعة أشخاص حولوا قاعة الحفلات بشارع سوناطراك إلى وكر للفعل المخل بالأحياء، وقد تم توقيفهم بعد شكوى تقدم بها وليّ طفل قاصر لا يتعدى سنه 11 سنة نهاية الأسبوع، تم التحرش به جنسيا من قبل أفراد العصابة دون أن يبلّغ والديه بذلك، إلا أن تعرضه للاغتصاب دفعه إلى الكشف عن الأمر.

    مصالح الأمن استمعت إلى تصريحات الطفل الذي روى تفاصيل الاعتداءات الوحشية التي اقترفها الأشخاص الثلاثة بداية بحارس القاعة والبالغ من العمر 24 سنة، والفاعل الرئيسي الساكن بقرية الرحابة، وشابين آخرين يقطنان بشارعي المحطة وفتاكة، حيث أعطى الضحية أوصافا وألقابا للمعتدين سمحت لعناصر الأمن بتوسيع التحريات وتوقيف رأس العصابة ''ب. ص'' المسبوق قضائيا الذي اعترف بارتكابه الفعل المخل بالحياء ودل على شركائه الذين تم توقيفهم الواحد تلو الآخر ليتم التعرف عليهم من طرف الضحية. وقد تم تقديمهم أمس أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة حجوط الذي أودعهم الحبس المؤقت بجناية الفعل المخل بالحياء على قاصر.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    تمكنت مصلحة الشرطة القضائية لأمن دائرة الحناية بتلمسان من توقيف مجموعة أشرار تتراوح أعمارهم من 17إلى 48 سنة، بعد شكوى وصلتها مفادها أن أفراد هذه الجماعة قاموا بهتك عرض فتاتين تبلغان من العمر 16و13سنة ليلا بأحد أحياء المدينة، وفور تلقيها الخبر باشرت المصلحة تحرياتها، حيث تمكنت من التعرف على أفراد المجموعة البالغ عددهم 6أفراد، وتم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الرمشي، أين وضع أربعة منهم الحبس المؤقت، والخامس استفاد من الإفراج باعتباره قاصرا والسادس سلم له استدعاء مباشر.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    أكدت إحصائيات المديرية العامة للأمن الوطني تعرض 832 طفل خلال السداسي الأول من سنة 2010 لاعتداءات جنسية عبر مختلف أنحاء الوطن، تصدرتها الجزائر العاصمة بـ83 حالة، علما بأن هذه الاعتداءات بلغت ذروتها خلال شهر رمضان الذي شهد لوحده تسجيل 48 حالة اعتداء جنسي أو ما معدل قرابة اعتدائين يوميا.

    تشهد عديد ولايات الوطن حالة عنف اجتماعي مختلف الأنواع، تتعرض له كل شرائح المجتمع دون استثناء، ودليل ذلك تعرض أصغر فئة من المجتمع لعديد الانتهاكات تتصدرها الاعتداءات الجنسية، حيث أكدت السيدة مسعودان رئيسة المكتب الوطني للطفولة بالشرطة القضائية تسجيل 832 اعتداء جنسي مورس على صغار أعمارهم أقل من 10 سنوات إلى 18 سنة في الفترة الممتدة من الفاتح جانفي إلى 30 جوان، علما بأن أغلبيتهم إناث، حيث تم تسجيل 482 اعتداء ضد البنات مقابل 350 ضد الذكور.

    وهو ما يطرح حسبها مشكل أزمة أخلاقية حادة لم تشهدها الجزائر من قبل، مشيرة إلى أن ما يدعو إلى القلق ويؤكد انعدام الوازع الأخلاقي وسط المجتمع الجزائري هو ارتفاع حدة الاعتداءات الأخلاقية خلال شهر رمضان، رغم أن العكس هو المنتظر، حيث أشارت محدثتنا أنه علاوة على الرقم المشار إليه سابقا، سجل رمضان هذه السنة وحده 48 حالة اعتداء جنسيا أو ما يمثل قرابة اعتدائين في اليوم الواحد.

    وعن مرتكبي الاعتداءات الجنسية ضد القصّر، أضافت السيدة مسعودان أن أغلبيتها مورست من قبل غرباء، وكانت نتيجة حالات اختطاف أو ما أطلقت عليه محدثتنا ''تحويل'' متبوع باغتصاب، لكنها لم تستثن حالات كان المعتدون فيها من الوسط العائلي ومنها 12 حالة زنا المحارم سجلت عبر الوطن، إلى جانب حالتين إضافيتين سجلتا خلال شهر رمضان وهو ما يفسر حسبها انحلالا خلقيا خطيرا.

    وعن الولايات التي شهدت تسجيل أكثـر حالات اعتداء جنسي خلال السداسي الأول من السنة الجارية، تحتل الجزائر العاصمة الصدارة بعدد 83 اعتداء جنسيا، متبوعة بالمسيلة بـ36 اعتداء ثم وهران بـ.35 أما عن الفئات العمرية التي تستهدفها بصفة خاصة الاعتداءات الجنسية، فأكدت لنا السيدة مسعودان أن كل الفئات العمرية الصغرى معنية، لكن الفئة الأكثـر تعرضا تمثلها فئة 16 إلى 18 سنة، تليها فئة 13 إلى 16 سنة، ثم من تقل أعمارهم عن 10 سنوات.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    تمكنت مصالح الشرطة بسعيدة من إيقاف أربعة شبان، ووضع فتاة قاصر تحت الرقابة القضائية بعد أن تمكنت ذات المصالح من حجز مجموعة من الأفلام الخليعة.

    اكتشفت خيوط وقائع القضية، بعد أن تقدمت هذه الفتاة القاصر رفقة جدتها لإيداع شكوى لدى مصلحة حماية الطفولة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بسعيدة، مفادها تعرضها للاختطاف وهتك عرضها من طرف ثلاثة أشخاص، مضيفة بأن المتهم (ب.و) قام باقتيادها عنوة إلى أحد الأماكن المعزولة، ليحولها بعد ذلك إلى قبو عمارة ويقوم بهتك عرضها تحت طائل التهديد والعنف أين كان برفقة صديقين له، واللذين مارسا عليها الفعل المخل بالحياء. ومباشرة بعد فتح التحقيق تمكنت عناصر الأمن المختصة من إيقاف المتهمين، والمتهم الرئيسي (ب.و)، والذي نفى تهمة الاختطاف، وذكر أنه كان على علاقة بها بدليل صور فيديو للقاءات حميمية سابقة معها، ليذهب إلى أبعد من ذلك بعدما كشف عن شخص رابع (ع.م) يحوز على صور برفقتها، مما جعل مصالح الأمن تفتح تحقيقا موازيا بخصوص إنتاج وحيازة صور وأفلام مخلة بالحياء للفتاة برفقته، وهو ما أكد ضلوع هذه الفتاة في عدة علاقات.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    أودع مساء أول أمس، شيخ يبلغ من العمر 60 سنة الحبس المؤقت، في انتظار إحالته على محكمة سوق أهراس بتهمة انتهاك عرض قاصر لم يتجاوز سنها 12 عاما. وحسب التحريات الأولية لمصالح الأمن، فإن الضحية القاطنة بحي جنان التفاح غرب مدينة سوق اهراس، تعرضت للفعل المخل بالحياء من طرف المتهم وهو جزار، داخل محله التجاري الذي يقع وسط الحي المذكور، حيث اشتكت ممارساته لوالديها اللذين بلّغا عن الجريمة للمركز الحضري القريب، وأسفر التحقيق عن توجيه تهمة انتهاك عرض قاصر بعد عرض الضحية على الطبيب الذي أكد أضرار الاعتداء الجنسي.

    وفي تطورات القضية التي شهدتها عاصمة الولاية قرب جسر وادي الجدرة أول أمس، المتمثلة في تعرض فتاة ووالدتها للاغتصاب تحت طائلة التهديد أمام أعين الوالد من طرف كل من ''ر.ح'' وهو عسكري يبلغ من العمر 53 سنة والموظف ''ب. ف'' رئيس مكلف بالمصلحة الرئيسية للحالة المدنية 50 سنة، حيث تم إيداعهما الحبس المؤقت مساء أول أمس، كشفت التحريات عن تورط طرف ثالث في عملية الاعتداء وأودع بدوره الحبس، وهو شاب مستفيد من منحة الشبكة الاجتماعية، تم تحويله مؤخرا من مقر البلدية إلى مصلحة الحالة المدنية لتصرفاته المشبوهة تجاه الجنس اللطيف.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    أصدر، مساء أمس، قاضي الجنح لدى محكمة فالمة، حكمين يحمل كل واحد منهما إدانة عضو سابق في صفوف الكشافة الإسلامية، بخمس سنوات حبسا نافذا، إثـر تورطه في قضيتين تتعلقان بالفعل المخل بالحياء على قاصر وتحويل أخرى.

    وكانت هيئة المحكمة قد أمرت بإجراء جلسة سرية للضحيتين اللتين يتراوح عمراهما ما بين 6 و10 سنوات، حيث كشف أولياء الضحايا في تصريحهم لـ''الخبر''، بأن القضية فجرتها إحدى الفتيات المنخرطات في المكتب المحلي للكشافة الإسلامية، وقالت إن المتهم اعتاد ممارسة مثل هذه الأفعال مع عدد منهن، رغم أن مقاضاته تمت بصفة رسمية من قبل أربع فتيات فقط. وأضافت والدة إحدى الفتيات أن تاريخ الواقعة يعود لبداية الشهر الجاري، حيث منح المعني مبلغ 200 دينار لابنتها البالغة من العمر 10 سنوات، وطلب منها أن تشتري له حلوى، وطلب منها أن تنقلها إلى شقته الكائنة بحي وادي المعيز، وبعدها قام المعني بالاعتداء عليها.

    ورغم تأكيدات الجهات الطبية سلامة الفتيات الأخريات، إلا أن بعض الأولياء قرروا رفع شكاوى موازية لدى دور الطفولة في عدد من الولايات المجاورة، حتى يتسنى لهم حماية أبنائهم. وقالت إحدى الأمهات إن المتهم سلب ابنتها براءتها من خلال الأفعال التي لا يمكن وصفها، ومع ذلك رفضوا المطالبة بأي تعويضات باعتبار أن شرف البنات لا يقدر بثمن، فيما التمست النيابة العامة تسليط عقوبة 10 سنوات حبسا نافذا.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    أوقفت، أمس، مصالح الأمن بسوق أهراس عسكريا وموظفا بمصلحة الحالة المدنية لبلدية سوق اهراس، بتهمة حجز واغتصاب فتاة واستعمال القوة والتهديد. وكانت الضحية رفقة زوجها وابنتها عائدين من حمام أولاد زايد ببلدية أولاد إدريس شرقي عاصمة الولاية، لكن رحلتهم توقفت قرب جسر وادي الجدرة بضاحية المدينة، بسبب عطب أصاب السيارة. وأثناء توقفهم، مر المتهمان وهما عسكري يقيم غير بعيد عن مسرح الجريمة ومرافقه وهو موظف بمصلحة الحالة المدنية، وبدل مساعدتهم وإسعافهم، أرغما الفتاة وأمها على الرضوخ لنزوتهما، فيما لاذ الزوج بالفرار خوفا من تعرضه للاعتداء هو الآخر. واستنادا إلى تحريات مصالح الأمن التي تولت البحث وتوقيف المتهمين، فإن الفتاة اعترفت بتفاصيل الجريمة، في انتظار انتهاء التحقيق وإحالة المتهمين على المحكمة.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    سارة، وداد، عبد الحق، وغيرهم، هم أطفال في عمر الزهور، غابت عن وجوههم الابتسامة في لحظة طالت أجسادهم الضعيفة مختلف أشكال العنف، ولاسيما العنف الجنسي، وهو ما كشف عنه الخط الأخضر 3033 الخاص بالأطفال، والذي كشف الستار عن قضايا أخرى تقشعر لها الأبدان، خاصة إذا كان فيها الوالدان طرفا.

    صادف وجودنا بمقر الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل ''ندى''، فتاة في 15 من العمر وهي تحمل علبة حلوى جلبتها لأعضاء الجمعية بمناسبة عيد الفطر، وترتسم على وجهها ابتسامة عريضة، ظننا في البداية أنها زميلتهم في العمل، إلا أن رئيس الشبكة السيد عبد الرحمان عرعار روى لنا قصتها المؤثـرة وكيف استطاعت الشبكة أن تنقذها من الشارع الذي لجأت إليه بسبب تسلط الوالد.

    اسمها وداد، بنيتها البدنية لا تعكس سنها، ولعل هذا حسب محدثنا من بين أهم الأسباب التي جعلت والدها عنيفا جدا معها رغم أنها تمر بمرحلة المراهقة، حيث يقوم بضربها ضربا مبرحا لأتفه الأسباب، تاركا آثاره على جسدها.

    لم تستطع وداد تحمل تصرف أقرب الناس إليها، فما كان عليها سوى الهروب من البيت، لتكون وجهتها ولاية عنابة.

    وبعد أسبوع من الغياب عن المنزل عاشت فيه والدتها أصعب أيامها، استنجدت هذه الأخيرة بشبكة ندى، وبدأ الاتصال بوداد، وتم إقناعها بمساعدة أخصائية نفسانية بالرجوع إلى البيت.

    وإن كانت وداد قد نجت لحسن حظها كما قال عرعار من أي شكل من أشكال الاعتداء الجنسي، فإن حال الطفلة سارة، صاحبة 6 سنوات مأساوية جدا، حيث فقدت عذريتها في ظروف غامضة، ولم يكشف بعد عن الفاعل.

    وقائع هذه القضية جرت العام الماضي، تزامنا مع عطلة الصيف، حيث أخذ الوالد سارة وشقيقتها الكبرى إلى إحدى مدن ولاية المدية لقضاء العطلة عند أهله.

    وكانت الأم على اتصال دائم بابنتيها لتستفسر عن أحوالهما، لتتفاجأ في يوم من الأيام بابنتها الكبرى تخبرها بأن سارة دائمة البكاء وحالتها مضطربة، وتقوم بتصرفات غريبة.

    احتارت الأم لوضع سارة، وطلبت من الزوج إحضارها وشقيقتها من عند أهله بالمدية، وكم كانت صدمتها شديدة عندما اكتشفت بعد عرضها على الطبيب أنها تعرضت لاعتداء جنسي وفقدت عذريتها.

    وحاولت الأم الاستفسار من ابنتها عن الفاعل، إلا أنها رفضت وقالت إنها تخاف منه، وقد هددها بالقتل.

    وتم الاتصال بالرقم الأخضر للشبكة التي ارتأت إحالة الملف على كتيبة الدرك الوطني المختصة في القصر بباب جديد بالعاصمة، والقضية لا تزال محل تحقيق.

    قصة الطفل عبد الحق، 8 سنوات لا تختلف كثيرا عن سابقتها، حيث دفع ثمن فك الرابطة الزوجية بين والديه.

    فوالده ''ح.ب'' كان يمارس حقه في زيارة ابنه بصفة منتظمة، وحدث أن أخذ ابنه خلال العطلة الربيعية إلى بيته، أين ارتكب جريمة أخلاقية في حق فلذة كبده، بعد أن هتك عرضه. وحينها سارعت الأم إلى عرض فلذة كبدها على طبيب مختص وأكد لها الأمر، لتقوم برفع دعوى قضائية أمام المحكمة على أساس هتك عرض ابنه.

    وفي قضية أخرى أخلاقية دائما، فتحت أم لثلاثة أطفال لا يتعدى سنهم 10 سنوات، وابنتها الكبرى التي لها هي الأخرى طفلة في العامين من العمر بيتهما للممارسة الدعارة بباب الزوار.

    فالأم تطرد أبنائها إلى الشارع لفترة طويلة أثناء تواجد الرجال بالمنزل، ما يعرض حياتهم للخطر.

    وقد أثارت القضية انتباه الجيران الذين اتصلوا على الرقم الأخضر للشبكة، وتأسست حسب رئيسها عرعار طرفا مدنيا بعد تقديم شكوى ضدهما أمام العدالة.

    وكشف المصدر نفسه أنه منذ انطلاق مشروع ''أنا في الاستماع'' للخط الأخضر 3033 على مستوى ولاية الجزائر في 2009 إلى غاية ماي من السنة الجارية، تجاوز عدد المكالمات الهاتفية للأطفال ضحايا العنف ,7342 وتمت معالجة 355 ملف، أغلبها تتعلق بقضايا العنف الجنسي.

    وأشار رئيس شبكة ''ندى'' إلى أنه تم توسيع الخط الأخضر على 4 جهات عبر 15 ولاية، وهي البليدة- المدية- البويرة- تيبازة- بومرداس- تيزي وزو- بجاية- برج بوعريرج- عنابة- وهران- عين تموشنت- أدرار- بشار والوادي.

    وسيعلن حسبه رسميا عن إعادة انطلاق المشروع في 7 أكتوبر المقبل، حيث يتم الاتصال بالرقم المركزي بالعاصمة، وتتكفل الجمعيات على مستوى الولايات بمتابعة الحالات.

    وفي تقييمه لتجربة الخط الأخضر، قال عرعار إنه إيجابي، وكان له صدى في المجتمع، وكشف عن عمق المشاكل التي يتخبط فيها الطفل الجزائري في ظل نقائص القوانين الحالية، التي لا تتماشى وحاجيات الطفل اليوم، مضيفا أن فئة الإناث هي الأكثـر عرضة للعنف بمختلف أشكاله، بسبب غياب الاتصال الاجتماعي خاصة في سن المراهقة.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    أمر قاضي التحقيق لدى محكمة فالمة، مساء أول أمس، بإيداع مؤطر كشفي يبلغ 46 سنة، رهن الحبس المؤقت، على خلفية ''ممارسة الفعل المخل بالحياء على قاصر دون 16 سنة''، بعد الشكاوى التي رفعها أولياء أربع فتيات من فئة ''الزهرات'' بالكشافة الإسلامية الجزائرية، تتراوح أعمارهن بين سبع سنوات و11 سنة، التي اشتكوا فيها من إقدام المشتبه فيه الذي يعمل كمؤطر في أحد أفواج الكشافة الإسلامية بمدينة فالمة، على استغلال بناتهم القصر في تلبية رغباته الحيوانية الجنسية.

    ومكنت تحريات وتحقيقات مصلحة الأمن الحضري الخامس بضاحية وادي المعيز بالجهة الجنوبية لمدينة فالمة، من توقيف المشتبه فيه وتقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة فالمة، الذي أحال ملف المشتبه فيه على قاضي التحقيق، الذي أمر بإيداعه الحبس المؤقت، في انتظار استكمال إجراءات التحقيق القضائي في هذه الفضيحة التي تعد سابقة في تاريخ التنظيم الكشفي بالولاية. يذكر بأنّ عديد رؤساء ومؤطري الأفواج الكشفية داخل ولاية فالمة، أدانت وندّدت بالفضيحة وتبرّأت من الإطار الكشفي المتابع بها.

    Leave a comment:


  • Guest 123
    replied

    قد تدفع النزوات العابرة ببعض النفوس الضعيفة إلى ارتكاب أبشع الممارسات، وإتيان الفواحش، وانتهاك الحرمات دون وازع ولا رادع في لحظة انهيار الضمير.. فتتهاوى القيم والعلاقات الإنسانية الطبيعية إلى الحضيض.

    أخيرا، زهق الباطل وظهرت الحقيقة، وأدت جميع المؤشرات إلى إدانة المتهم الرئيسي بما لا يدع مجالا للشك بما نسب إليه في هذه القضية التي عالجتها مؤخرا محكمة سوق أهراس، التي تتعلق بشذوذ أب سيطرت عليه الغريزة الحيوانية إلى درجة انتهك فيها حرمة فلذة كبده وكبرى بناته، التي ظلت تقاسمه فراش الرذيلة عدة مرات.

    ولئن بيّنت التحريات الأولية التي أجرتها فرقة الدرك الوطني أن المتهم البالغ من العمر حوالي 52 سنة، يشتغل بناء، سبق لابنته أن اشتكت سلوكه الشاذ تجاهها، إلا أن جميع من يعرف المتهم لم يصدقوا ما أقدم عليه من الأفعال البشعة تجاه ابنته معتبرينها مجرد مكائد من نسج خيال البنت، وسيتحصل على البراءة بعد أن سانده الجميع بمن فيهم الأهل والأقارب.. بل واتهموا البنت بافتعال التهمة للزج بأبيها في السجن حتى يخلو لها المجال لممارستها الفسق تارة بمسقط رأسها، وتارة بعاصمة الولاية التي تحولت إليها للإقامة مع زوجها المغدور وهو مساعد بناء، كانت تربطه علاقة صداقة بوالدها بحكم المهنة.

    وأفادت التحريات، أن البنت ورغم مرور سنوات على زواجها وإنجابها لطفلة، لم تهنأ بحياتها الزوجية، وظلت تخون زوجها مع والدها الذي كان يستغل غياب الزوج للانفراد بها، فيتجرد من كل مشاعر الأبوة ويتحول إلى وحش سرعان ما يكشر عن أنيابه، ويطلق العنان لغريزته، غير آبه بموقف حفيدته التي بدأت تدرك ما يجري بين الطرفين الآثمين.

    وجاء في تصريحات سابقة للبنت، أن والدها واصل مراودتها عن نفسها، وهي تحاول كل مرة صده عن النيل منها إلى أن يتمكن تحت طائلة التهديد والوعيد. ويبدو أن هذا الأمر حز في نفس البنت، قبل أن تستسلم وتقع في أبشع المحرمات التي استمرت لمدة طويلة، خاصة بعد أن جرفها تيار الرذيلة إلى أقصى الحدود. كما أفادت التحريات، أنه أمام التصرفات المريبة للأب تجاه ابنته والتردد على مقر سكناها عدة مرات، بدأت الشكوك تحوم حول تلك العلاقة الآثمة، وبدأ الأهل يسترجعون ما اشتكت منه الضحية سابقا من اعتداء والدها عليها والنيل من شرفها، ومع ذلك لم يصدقوا أن الأمر أصبح حقيقة إلا عندما ترصده أعمامها وأخوالها وبعض أفراد العائلة الذين عمدوا إلى اقتحام مقر سكن الضحية، فضبطوهما متلبسين بالجريمة، ولكن ذهولهم أمام هذا المشهد الرهيب لم يحبط عزائمهم، فسارعوا إلى إبلاغ الدرك الوطني الذين ألقوا القبض عليهما، قبل أن يحالا رفقة ملفهما على محكمة الجنايات بفالمة لمحاسبتهما على الجريمة الشنيعة لتوجه إليهما جريمة زنا المحارم.

    ودلت التحريات، أن المتهمين ـ كما سبق ذكره ـ ورغم استقلال كل منهما بمسكنه، فقد تورطا عدة المرات في المحرم دون علم الزوج الذي يتنقل يوميا إلى العمل. كما اعترفت البنت أن والدها الذي سبق أن بلّغت عن سلوكه الشاذ، فرض عليها منذ مدة أن تستجيب لنزواته الحيوانية، فقبلت ذلك على مضض، وكلما قررت الرفض يلجأ إلى تهديدها وتعنيفها لترويضها وإعادتها إلى ما كانت عليه. أما المتهم، فقد حاول التهرب والمراوغة إلا أن كل الأدلة سارت في غير صالحه. ولاحظ التحقيق الاجتماعي أن ابنة الضحية ظلت تعاني من تدهور حالتها النفسية واضطراب فظيع أثّر على نمو جسدها النحيف، فكان ذلك دليلا واضحا من خلال ما تشاهده في علاقة جدها بوالدتها. وبإحالة المتهمين على محكمة الجنايات، سلطت عقوبة السجن 10 سنوات على الأب، و3 سنوات على البنت.

    وما كادت القضية تمحى من الأذهان، حتى برزت قضية أخرى، بطلها شاب يبلغ من العمر 19 سنة يعمل في محل تجاري، قام بهتك عرض طفلة صاحبة 9 سنوات داخل المحل قبل أن يكتشفه أحد الزبائن الذي أبلغ عن الجريمة. وانتهت التحريات بالقبض على المتهم الذي أودع الحبس المؤقت في انتظار محاكمته من أجل ما نسب إليه. وببلدية أخرى، تم ضبط متهم بارتكاب جريمة الزنا على فراش الزوجية داخل مسكن؛ حيث وباتفاق الضحية التي ضاقت ذرعا بمضايقات المتهم، نصب كمين لهذا الأخير الذي دعته الزوجة للدخول إلى بيتها، ثم أوهمته بالانتظار قليلا في فراش الزوجية حتى تنهي بعض شؤون أبنائها الصغار. وبما أن كل شيء كان مرتبا سلفا، لم يطل انتظاره حتى باغته عناصر الدرك الوطني المرفقين بزوج الضحية في وضح النهار، ليحال على التحقيق بتهمة اقتحام مسكن والشروع في ممارسة الزنا.

    Leave a comment:

Unconfigured Ad Widget

Collapse
Working...
X