Announcement

Collapse
No announcement yet.

30-member Protestant church threatens to burn Al-Qur'an / Menaces de brûler le Coran

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • 30-member Protestant church threatens to burn Al-Qur'an / Menaces de brûler le Coran


  • #2

    اسمه تيري جونز، إنجيلي متطرف يدير الكنيسة ''دوف وورد أوتريتش سنتر'' بفلوريدا، في سن الشيخوخة، نحيف بملامح هيستيرية تعطي صورة شخص خرج من دفاتر الصليبية، يصرخ ويتوعد... وضع في مساحة كبيرة أمام كنيسته لافتات كتب عليها ''الإسلام من عمل الشيطان'' وأخرى توجه عدسات الكاميرات العالمية إلى مكان حرق المصاحف يوم عيد الفطر الذي يتزامن مع الذكرى التاسعة لأحداث الحادي عشر سبتمبر.

    ونبه قائد القوات الأمريكية المقاتلة بأفغانستان، ديفد بتراوس، إلى عواقب مثل هذا العمل على حياة الجنود. وعبر ناطق باسم البيت الأبيض عن نفس الانشغال. لكن صاحب الفكرة قال إن كنيسته تدرك جيدا أن الخطوة ستكون ''هجومية خصوصا للمسلمين''، وأضاف قائلا: ''أشعر بالأذى حين يحرقون العلم وحين يحرقون الإنجيل، ولكننا نشعر بأن الرسالة التي نحاول أن نرسلها أهم بكثير من شعور الناس بالأذى''، معتبرا أن الرسالة موجهة إلى من وصفه بالعنصر الأصولي في الإسلام وليس المعتدلين. بمعنى أنه لا ينوي التراجع عن قراره.

    وتسارعت أمس الردود من جميع أنحاء العالم؛ حيث وصفت كاتبة الدولة الأمريكية، هلاري كلينتون، العمل بـ''الشائن وغير الجدير بالاحترام''، وقالت أن التزام بلدها بالتعايش الديني يعود تاريخه إلى بداية نشأة الدولة الأمريكية.

    وأدان الفاتكان الفعل وعبر عن التضامن بين الأديان لمحاربة ''العنف بين الديانات''، في بيان صدر عن سفارة الفاتكان بالجزائر، تلقت ''الخبر'' نسخة منه أمس.

    فيما التقى عدد من ممثلي الديانات السماوية وزير العدل الأمريكي، إريك هولدر، وطالبوه باتخاذ إجراءات صارمة ضد كل من يعتدي على المسلمين، وعقدوا مؤتمرا صحفيا أكدوا فيه وقوفهم إلى جانب المسلمين.

    كما أدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، أندرس فوغ راسموسن، خطة إحراق نسخ من القرآن، وأكد أن هذه الخطة ستزيد من حجم الخطر الذي تتعرض له قوات التحالف في أفغانستان.

    أما المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، رامين مهمانباراست، فاعتبر أن خطة حرق نسخ من المصحف الشريف في ذكرى 11 سبتمبر قد تؤدي إلى ردود فعل من المسلمين لا يمكن السيطرة عليها.

    وشهدت العاصمة الأندونيسية جاكرتا تظاهرات أمام السفارة الأمريكية احتجاجا على خطط الكنيسة الأمريكية. كما نظم مئات الأفغانيين في كابل الإثنين احتجاجات على خطة الكنيسة، وحمل المتظاهرون لافتات تطالب الحكومة الأمريكية بمنع الكنيسة من تنفيذ مخططاتها.

    وأدانت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، كاثرين اشتون، هذا المشروع وقالت أن الاتحاد ''يحترم جميع الأديان''. ونبه الأزهر الشريف إلى تدهور العلاقات بين أمريكا والعالم الإسلامي في حال ما إذا حدث ذلك، وقد يعطي الفرصة للإرهابيين. وأدان الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، المشروع الشنيع. كما قدم الاتحاد الممثل لعشرين ألف كنيسة بأندونيسيا رسالة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعوه للتدخل لمنع ما لا تحمد عقباه.

    Comment


    • #3

      GAINESVILLE, Florida, September 9, 2010 -- A Muslim leader had an audience with the leader of the Dove World Outreach Center today to discuss stopping a planned Qur'an burn slated for this weekend at the church. The Rev. Terry Jones, the pastor who has scheduled "Burn a Qur'an Day" for Saturday at the Gainesville church, was not accessible to media via phone, email, fax or the doorbell, but he met with Imam Muhammad Musri from the Islamic Society of Central Florida in Orlando. Muhammad described Jones as "very cordial." Today was the second day of meetings between the two, and Musri today said he proposed a deal. "He has mentioned, indirectly, that if the mosque was relocated, he would put the project (Qur'an burning) on hold," Musri said. The mosque to which he referred is the proposed mosque near Ground Zero in New York, the site of the terror attacks of September 11, 2001. No deal has yet been brokered, but Musri said he has contacted an imam in New York to propose the dual cancellation. The New York mosque has not confirmed this.

      The remainder of the scene surrounding Dove World is based on security. FBI agents were there today, and crews have erected what appears to be security cameras just off the property. Police have set up checkpoints for anyone entering the neighborhood surrounding the church. Also just off the property, some people were shouting and others were holding signs, but all were against the idea to burn about 200 Qur'ans Saturday. One other group showed up to speak with the pastor, but was turned away. "Pastor Jones' representative said Jones was praying and could not be disturbed; we respect that," said Wayne Harvey with the Santa Fe Baptist Association in Gainesville, a group representing about 50 churches.

      Comment


      • #4

        September 9, 2010 -- The pastor of a small U.S. church who wanted to burn copies of the Qur'an has cancelled his protest. Terry Jones said he was calling off the Florida event after the group behind a planned mosque close to Ground Zero in New York agreed to relocate it. Mr Jones had said the burning would be a stand against terrorism, but his plan was internationally condemned. President Barack Obama had warned Mr Jones the event would be "a recruitment bonanza" for al-Qaeda.

        Comment


        • #5

          GAINESVILLE, Florida, September 9, 2010 — A Florida imam says that no deal has been reached to move the site of a mosque at the site of ground zero in exchange for a Florida minister to call off plans to burn Qur'ans. Imam Muhammad Musri tells The Associated Press that what he offered was a meeting among the Rev. Terry Jones, the New York imam planning the Islamic center and himself to talk about the mosque location. Musri is president of the Islamic Society of Central Florida. He says he told Jones that he does not believe the mosque should not be there and would do everything in his power to make sure it is moved. Jones says he believes a deal was reached to move the mosque and would fly to New York Saturday to discuss it.

          ***

          GAINESVILLE, Florida, September 9, 2010 (AP) — The minister of a Florida church said he has canceled plans to burn copies of the Qur'an because the leader of a much-opposed plan to build an Islamic Center near ground zero has agreed to move its location. The agreement couldn't be immediately confirmed. The Rev. Terry Jones said Thursday that Americans oppose the mosque being built at the location and that Muslims do not want the Qur'an burned. He said instead of his plan to burn the books on Saturday to mark the ninth anniversary of 9/11, he will be flying to New York to speak to Imam Feisal Abdul Rauf about moving the mosque. "We are, of course, now against any other group burning Qur'ans," Jones said during a news conference. We would right now ask no one to burn Qur'ans. We are absolutely strong on that. It is not the time to do it."

          President Barack Obama, the top U.S. general in Afghanistan and several Christian leaders had urged Jones to reconsider his plans to burn the Qur'an, Islam's holiest text that Muslims consider sacred. They said his actions would endanger U.S. soldiers and provide a strong recruitment tool for Islamic extremists. Jones' protest also drew criticism from religious and political leaders from across the Muslim world.

          Jones said Imam Muhammad Musri of the Islamic Society of Central Florida told him that officials would guarantee that the mosque would be moved. "I asked him three times, and I have witnesses," Jones said. "If it's not moved, then I think Islam is a very poor example of religion. I think that would be very pitiful. I do not expect that." Musri thanked Jones and his church members "for making the decision today to defuse the situation and bring to a positive end what has become the world over a spectacle that no one would benefit from except extremists and terrorists" who would use it to recruit future radicals.

          Comment


          • #6

            Comment


            • #7

              Comment


              • #8

                Comment


                • #9

                  Comment


                  • #10

                    Comment


                    • #11

                      أقرّ القس الأمريكي المتطرف ''تيري جونز'' بعد التراجع عن خطته لحرق نسخ من المصحف الشّريف أمس السبت في ذكرى هجمات 11 سبتمبر، بأنّه لم يقرأ القرآن الكريم ولَم يطّلِع حتّى على بعض ما جاء فيه.

                      قال تيري جونز -الّذي يتزعّم كنيسة بمنطقة جينسفيل بولاية فلوريدا لا يتجاوز أتباعها الخمسين- في تصريح لقناة الجزيرة إنّه لا يعرف القرآن ''ولا أعرف ماذا يقول القرآن، لكنّني أعرف ما يقوله الإنجيل عن القرآن''.

                      ورغم تراجع جونز عن حرق المصحف الشّريف في ذكرى سبتمبر وعدم اطلاعه على محتواه، بعد موجة استياء واسعة على الصعيدين الرسمي والشعبي، محليًا ودوليًا، ومناشدة الرئيس الأمريكي باراك أوباما عدم تنفيذ خطته، إلاّ أنّه أكّد رغبته في حرقه، مشترطا تراجعه بتخلِّي المسلمين عن بناء مركز إسلامي قرب موقع هجمات سبتمبر.

                      وأكّد القس الأمريكي المتطرّف أنّه اتّخذ قراره بعد توصّله لاتفاق مع زعماء مسلمين على نقل موقع مشروع مقترح لبناء مركز ثقافي إسلامي ومسجد في نيويورك بعيدًا عن موقع الهجمات. من جهته أكّد إمام مشروع مسجد قرطبة أنّه لم يجر اتّصالاً مع جونز، ولم يعقد معه أيّ صفقة بشأن نقل موقع المركز الثقافي الإسلامي المُسمَّى قرطبة بنيويورك.

                      فيما قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنّ وزير الدفاع روبرت غيتس اتّصل بالقس جونز وحثّه على عدم المضي في خططه لحرق المصحف. وفي هذا السياق دخلت كنيسة أمريكية جديدة إلى ''موضة'' حرق نسخ من المصاحف، وأعلنت بدورها أنّها ستشعل النّار بنسخ من الكتاب الكريم في فناء مقرها الواقع بأرياف مدينة توبيكا في ولاية كنساس الأمريكية، طبقًا لما أعلنته ''وستبورو ببتيس تشيرش'' في موقع لها على الإنترنت. وتفخر هذه الكنيسة بأنّها تكره كلّ شيء تقريبًا، من يهود ومسلمين ومسيحيين تقليديين، حتّى الجنود الأمريكيين الّذين سقطوا قتلى في حروب الولايات المتحدة بالخارج، إذ يشارك أعضاؤها في جنازاتهم وهم يحملون لافتات بشعارات للتّذكير بأنّ الله يكره معهم الجنود القتلى أيضًا.

                      Comment


                      • #12

                        قال الإمام فيصل عبد الرؤوف مدير المركز الاسلامي بنيويورك، أن حرق المصاحف ''كان قد يساهم في تقوية المتطرفين''، في تصريح لشبكة ''أي بي سي'' وكان قد ساهم ''في تضاعف الهجمات الإرهابية ضد الولايات المتحدة ومصالح أمريكا. كما كان قد أحدث كارثة في العالم الإسلامي''، لو لم يتم العدول عن الفعل.

                        أضفت تهديدات القس المغمور تيري جونز بإحراق نسخ من القرآن الكريم نكهة خاصة للمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية وهم يحتفلون بعيد الفطر المبارك، حيث أنه في الوقت الذي حاول فيه هذا القس استفزاز المسلمين، أصر هؤلاء على إعطاء ميزة خاصة للإحتفال هذه السنة، حيث رأوا أنها أحسن رد على الذي أراد التطاول على كتابهم المقدس.

                        ربما لم يعش المسلمون في الولايات المتحدة لحظات مثل التي عاشوها هذه السنة منذ تسع سنوات، تاريخ أحداث الحادي عشر سبتمبر، ليس فقط لأن احتفالات عيد الفطر تزامنت مع الإحتفال بالذكرى التاسعة لسقوط برجي مركز التجارة العالمي، وإنما أيضا لتزامنها مع الحملة التي يقودها عدد من المناهضين للإسلام في أمريكا منذ إعلان المسلمين عن إنشاء مركز قرطبة على بعد أمتار من موقع الصفر. وأجمع الذين تحدّثنا إليهم على أن القس تيري جونز أعطى فرصة جديدة للأمريكيين للتعرف أكثر على الإسلام والإقتناع بأن محاولة هؤلاء إلصاق تهمة الإرهاب به سقطت في أعين الأمريكيين والعالم، خصوصا بعد الإدانة الواسعة من قبل المسلمين أنفسهم للإرهاب والتطرف.

                        ولم تمنع تهديدات القس ولا المعارضين لبناء مسجد قرطبة، المسلمين من التوجه بكثافة إلى المساجد، وذهب البعض إلى طلب رخص إقامة صلاة العيد في الأماكن العمومية في العراء، مثلما أقدم عليه رواد مسجدي التوحيد والسلام في مدينة جيرسي سيتي الذين أقاموا الصلاة في حديقة الحرية المقابلة لتمثال الحرية الشهير على ضفاف نهر الهودسن بنيويورك، في جمع ضم أكثر من ألف من المصلين. هذه الصورة تكررت في معظم المناطق الأخرى عبر الولايات المتحدة، حيث لم يستجب المسلمون لاستفزازات المناهضين لما يعرف بأسلمة أمريكا، حيث كانت العديد من التقارير الإعلامية قد حذرت من إمكانية حدوث تجاوزات قد تؤدي إلى إلغاء الإحتفالات بعيد الفطر، إلا أن السلطات الأمريكية أصرت على تشديد الإجراءات الأمنية تحسبا لأي طارئ.

                        وشهدت مدينة نيويورك تغطية أمنية غير مسبوقة تخوفا من تجاوزات أمنية محتملة، في ظل تزامن أحداث الحادي عشر سبتمبر مع مسيرات مؤيدة وأخرى معارضة لبناء مركز قرطبة في منهاتن، حيث انتشرت شرطة المدينة منذ أربعة أيام في محيط موقع ''غراوند زيرو'' أو موقع الصفر، ومنعت السيارات من التوقف، في حين أغلقت بعض الشوارع بالقرب من الموقع، وأقامت حواجز لمنع الأشخاص من الإقتراب منه. وتأتي حالة التأهب هذه بعد إعلان تحالف يضم أكثر من 40 منظمة عن تنظيم مسيرة مؤيدة للحريات الدينية في الولايات المتحدة، وهي المسيرة المزمع تنظيمها اليوم الأحد. وبدورهم أعلن مناهضون لإقامة مشروع مسجد قرطبة عن تنظيم تجمع لمطالبة أصحاب المشروع بنقله من الموقع الحالي احتراما لأرواح ضحايا الحادي عشر سبتمبر.

                        Comment


                        • #13

                          Lundi 13 Septembre 2010 -- Malgré les mises en garde du président américain Barack Obama, des pages d'exemplaires du Saint Coran ont été déchirées samedi devant la Maison-Blanche ?* Washington, le jour du 9e anniversaire des attentats terroristes de New York, provoquant la colère dans nombre de pays musulmans. Un groupuscule extrémiste a déchiré des pages d'un exemplaire du Coran devant la Maison-Blanche. «L'une des raisons pour lesquelles nous faisons cela : le mensonge selon lequel l'islam est une religion pacifique doit cesser», a affirmé aux journalistes un membre de ce groupe d'extrémistes de six personnes proche de la mouvance ultraconservatrice du «Tea Party».

                          Pourtant, le pasteur de Gainsville, Terry Jones, avait abandonné sous la pression son projet de brûler 200 exemplaires du Coran pour marquer, le jour de la célébration du 9e anniversaire des attentats du World Trade Center de New York, son opposition au projet de construction d'un centre islamique, doté d'une mosquée, ?* Ground Zero, l?* où se dressaient les tours jumelles percutées par deux avions de ligne détournés par des membres d'Al-Qaïda le 11 septembre 2001. La destruction de pages du Coran a provoqué la colère dans le monde musulman, notamment en Afghanistan, où des manifestations de protestation avaient été organisées. À Moscou, des manifestants se sont opposés ?* un projet de construction d'une mosquée dans leur quartier, dans le sillage d'une vague d'islamophobie levée par les déclarations incendiaires de groupuscules extrémistes aux Etats-Unis et en Europe. Des membres de l'église orthodoxe se sont interrogés sur la nécessité de la construction d'une mosquée, en dépit du «nombre limité de musulmans ?* Moscou». Pour eux, échaudés par les événements aux Etats-Unis, il «n'y a pas lieu de construire des mosquées au milieu de quartiers où se dressent des églises».

                          Mais les conséquences de cette polémique sont catastrophiques, selon l'imam Fayçal Abdoul Raouf, qui a mis en œuvre le projet de construction d'un centre islamique ?* Ground Zero, ?* New-York. Dans des déclarations ?* la chaîne américaine ABC, il a affirmé que «l'autodafé du Coran, un temps planifié par le pasteur intégriste Terry Jones, aurait constitué un mauvais message et causé un désastre dans le monde musulman». Pour l'imam Fayçal, «cela aurait renforcé les extrémistes». Renoncer ?* l'emplacement prévu de la mosquée de New York sera interprété dans le monde musulman comme la nouvelle que «l'islam est attaqué en Amérique», a-t-il estimé, précisant que «l'idée selon laquelle les musulmans vivent mal aux Etats-Unis, répandue dans le monde musulman, était une idée fausse. Le fait est que les musulmans sont très heureux et prospèrent dans ce pays». «La loi et notre système politique nous protègent. (...) Et le monde musulman doit le reconnaître», a encore relevé l'imam. La construction d'une mosquée ?* l'emplacement des deux tours jumelles détruites par Al-Qaïda, neuf années après les attentats de New York, suscite un grand débat aux USA, sinon une polémique qui n'est pas près de s'éteindre. La réalisation de cette mosquée est tout de même soutenue par le maire et grand magnat Michael Bloomberg, ainsi que par le président Obama, qui a affirmé samedi que les Etats-Unis ne seraient «jamais en guerre contre l'islam».

                          Après la polémique entourant le projet du pasteur extrémiste de Floride de détruire le livre saint de l'islam, M. Obama a répété que les instigateurs du 11septembre pouvaient «bien essayer de nous séparer, mais nous ne céderons pas ?* leur haine et ?* leurs préjugés». «Ils peuvent bien essayer de provoquer des conflits entre nos croyances, mais en tant qu'Américains, nous ne sommes pas et ne serons jamais en guerre contre l'islam», a-t-il déclaré pendant une cérémonie au Pentagone, sur lequel les pirates de l'air d'Al-Qaïda avaient dirigé l'un des quatre avions détournés il y a neuf ans. «Ce n'est pas une religion qui nous a attaqués en ce jour de septembre. C'était Al-Qaïda. Un groupe pitoyable d'hommes qui pervertissent la religion», a rappelé le président. À New York, environ 1.500 manifestants ont d'abord défilé samedi pour défendre le projet de centre culturel islamique, accusant ses détracteurs d'être des bigots. Un peu plus tard, environ 2.000 personnes se sont rassemblées non loin pour au contraire clamer leur opposition ?* la mosquée.

                          Comment


                          • #14

                            Comment


                            • #15

                              Comment

                              Unconfigured Ad Widget

                              Collapse
                              Working...
                              X